فضيلة الشيخ محمد إسماعيل البرديسي

مولده ونشــأته:
ولد رحمه الله في «برديس» بجرجا، وهو من عائلة الأنصار المشهورة بالعلم والفضيلة والتقوى والخلق الكريم، حفظ القرآن وجوده، وتطلع إلى العلم والمعرفة فالتحق بالأزهر الشريف، حيث درس على كثير من علمائه المشهورين، كما حضر على السيد جمال الدين الأفغاني وتعلم منه ووعى عنه وتأثر به، واستمر يحفظ ويتعلم ويدرس حتى نال شهادة العالمية.

المناصب التي شغلها:
عُين موظفًا قضائيًّا، وأخذ يتدرج في السلم القضائي حيث عُين قاضيًا، ثم مفتشًا بالقضاء الشرعي، وما زال يتدرج حتى اختير نائبًا لمحكمة مصر الشرعية العليا.

تقلده مناصب الإفتــاء:
لما خلت وظيفة الإفتاء بعد الشيخ «محمد بخيت المطيعي» عُين فضيلة الشيخ «محمد إسماعيل البرديسي» مفتيًا للديار المصرية في 17 شوال سنة 1338هـ الموافق 4 من يوليه سنة 1920، واستمر في الإفتاء حوالي ستة أشهر، وأصدر حوالي ( 206) فتوى.

مؤلفــاته:
لم يعثر على مؤلفات لفضيلتــه، ولعل عمله بالقضاء قد شغله عن التأليف.

وفـــاته:
    انتقل إلى رحمة الله تعالى في 2 يناير سنة 1921م.

فضيلة الشيخ محمد إسماعيل البرديسي

مولده ونشــأته:
ولد رحمه الله في «برديس» بجرجا، وهو من عائلة الأنصار المشهورة بالعلم والفضيلة والتقوى والخلق الكريم، حفظ القرآن وجوده، وتطلع إلى العلم والمعرفة فالتحق بالأزهر الشريف، حيث درس على كثير من علمائه المشهورين، كما حضر على السيد جمال الدين الأفغاني وتعلم منه ووعى عنه وتأثر به، واستمر يحفظ ويتعلم ويدرس حتى نال شهادة العالمية.

المناصب التي شغلها:
عُين موظفًا قضائيًّا، وأخذ يتدرج في السلم القضائي حيث عُين قاضيًا، ثم مفتشًا بالقضاء الشرعي، وما زال يتدرج حتى اختير نائبًا لمحكمة مصر الشرعية العليا.

تقلده مناصب الإفتــاء:
لما خلت وظيفة الإفتاء بعد الشيخ «محمد بخيت المطيعي» عُين فضيلة الشيخ «محمد إسماعيل البرديسي» مفتيًا للديار المصرية في 17 شوال سنة 1338هـ الموافق 4 من يوليه سنة 1920، واستمر في الإفتاء حوالي ستة أشهر، وأصدر حوالي ( 206) فتوى.

مؤلفــاته:
لم يعثر على مؤلفات لفضيلتــه، ولعل عمله بالقضاء قد شغله عن التأليف.

وفـــاته:
    انتقل إلى رحمة الله تعالى في 2 يناير سنة 1921م.

مواقيت الصلاة

الفـجــر
الشروق
الظهر
العصر
المغرب
العشاء
;